مصطفى أبومسلم يكتب: امرأة سقطت من علبة سجائر


صدركِ لم يعد مثل حبة الليمون
فعاقبتكِ حمالاتُ الصدرِ بالعلاماتِ الحمراءِ على كتفيك
ِيجرِّدُكِ زوجكِ من أحلامكِ ليلا
ًويَدُسّ لِنفوركِ
 - من رائحةِ فمِهِ الكريهةِ - 
أقراصَ المنوِّم في عصير البرتقال
لم تعد تحتلُّ مزيلات الشعر حيزاً من أوقات استحمامك
تقنعين عقلكِ الباطن أنكِ بخير 
عندما تضعين يدكِ علي عينيكِ 
لتوراي عنها دوالي ساقيكِ
تتآمر عليكِ هرمونات حبوبِ منعِ الحملِ لتصيبكِ بالسمنة
و يترككِ "الكاتافست" فريسةً لآلام العادةِ الشهرية
شعركِ غير قادرٍ على التمسك بكِ للنهاية
حتى بعد أن وهبتِ جزءاً منه لنهر النيل 
تفكرين بالخيانة
فتخذلكِ المرآة عندما تنظرين إليها
فقد كرمشت وجهكِ الهموم/ الغدد اللبنية عندما امتصت رحيقكِ/ استغلال أبناؤك لهرمون الأوكسيتوسين لتشتري لهم لعباً جديدة / نهيق زوجكِ لتأخركِ في إعداد الغداء/ تحرشات الذكور في المترو  
و الدم الذي ينزل في الحوض عندما تفرشين أسنانكِ
جراء انهزام اللثة أمام الوقت
صديقاتك تلتهمهن الرتابةُ
و آخر صيحات الموضة و أطباق الطعام 
و طرق إطالة الشعر وتربية الأظافر
يربي أزواجهن كروشاً 
تُعيق أقراص الفياجرا عن إتمام وظيفتها
تُدخِّنُكِ الأيامُ
فيَتليَّف قلبكِ في الخمسين
وتموتين في الستين على الأكثر

ستموتين وحدك
ِتماماً كما أنتِ الآن !

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق