كنآن عمر يكتب: روح تسري


يدقون روحَ الصباح بكعب الكؤوسْ  
وَأَروآحهم مثل صمتِ الكنآئس  ../
وقعِ خُطى الخَآئفيـن الحفآةِ 
وهم يعبـرون الروآق الطويـلْ ../

ترتـلُ  :
أَنَّ آلنبيـذ دعـاءُ الصعآليك ِ
نقـشٌ تَعتَّقَ  فِـي هَـآمشِ الأرصفةْ  
يتمتمُ فِـي جَسـدِ الهَـآزئيـن من الصحـو / مـِن غَيمـةٍ عَـآقرٍ 
بَـرقُهَــآ المستبدُّ عَجـوزٌ عَقِيـمْ ../
طُقـوسُ آلذينَ يَحتّـونَ عَـنْ كَتِفِ آلعمر حبْـرَ آلوصـآيـآ  ../

يَسلّون مِن بُـردةِ اللـيلِ خيطَ الأرقْ  ..
وَأَنـتِ هُنــآ  ../ 

ليس أقرب منكـِ إِليّ 
وَلآ شيءَ أَقربَ مني إِليكـِ ../
تكَـآدُ تُلآمسني رَعشـةُ آلضـوء في وَجنتيكِـ

فَمَـآ لي أمدُّ يديّ 
ولآ أستطيعُ الوصولَ إلى رَآحتيـكِـ 
فحلي الضفيرة  ../ أَريقي الخـدر  "

 أَضَعتُ الوقـوفَ .. وَلمْ أَلمسِ الأرضَ بعدُ ../
فحلِّي آلضَفآئرَ كَـي أَستعيدَ الجهآتْ أَنَـآ مُتعبٌ ، لَمْ أَعدْ مَذْ رَحلتُ

أَذوقُ آلمسآفةَ مَـآ بَين غمَّـآزةِ آلذقْن والكرمةِ الثانية  ../

تَهجيّتُ ( عشتآرَ ) فِـي رحلةِ الخصْبِ 
فِـي لوحـةِ آلموسمِ آلمُشْتَهى 
حَكَـآيآ آلكـرومِ .. تَعـآويذِ رِبَّـآتِ مَـآءِ آلعنـبْ

أمـآرسُ رَشـفَ احمـرارٍ تَفجـرَ حيثُ وقعتُ عَـلى شَفتيَّ
نضبتُ ولكنه مآ نضبْ ../

تعثرتُ بِــ آلضوءِ نحـوكـِ  فانكسرتْ خَصْلةٌ مِـن سَهَـرْ

 أَراودُ جرعـةَ لَيـلٍ تَبُلُّ شَظآيَآ آلضجيجِ آلمعـربد فِيْ وَأَنـتِ معي  ../

فَـحُلِّي آلضفيــرةْ
أريقـي آلخـَــدَرْ

معي كِسْـرةٌ مِـن بَريقِ فـوآنيسَ لَمْ يَلتهمْهـآ آلمسـآءْ
وَأَسطــورةٌ يَحتسيهآ آلنبيـذْ

تـرتلُ :
أَنَّ آلنبيـذَ دمُ آلأشقيــآءْ 
وصومعةُ الـ تآركين صَـلآةَ آلمطـرْ 

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق