يارا يازجي تكتب: أنا لا أؤمن بالحب



أنا لا أؤمن بالحب، ولا أهتم  لرحيلك البتة.
أحضر طعام الفطور، فأرمي البيض المسلوق في سلة المهملات وأضع قشره  على الطاولة.
أحلي الشاي بالملح بدل السكر وأتناول حبة دوائي الصباحية للمرة الثالثة.
أفتح كتابي الجديد ولا يبدو أني أنجح في تجاوز الصفحة الأولى..
تكلمني صديقتي على الهاتف فأطلب منها أن تكرر ما قالته أكثر من مرة بحجة ضعف الاتصالات..
تمر أنت في طيفي فأحس بألم في صدري.
أمد يدي لأتحسس موضع الألم فأكتشف أن الصدوع التي خلفها الحنين في قلبي قد زادت صدعا كبيرا..
أرى أمي وهي ترفع سبابتها في وجهي وتنعتني بالطفلة العنيدة المشاكسة..
أهز رأسي وأسحب نفسا عميقا ثم أكرر لنفسي للمرة الألف بأني لا أؤمن بالحب ولا أهتم لرحيلك البتة.

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق