أكرم صالح الحسين يكتب: حرية


ثم قالت لي 
حدثني عن الوطن...
الشجرة التي أورقت في تربتي 
أحلام من التفاح والرغبة
كانت تتنهد  
وتموء كقطة جائعة 
المرأة الشجرة...
هي آخر أحلام الغابات
مزروعة كقصيدة في صدري 
قاسية كخنجر في يد سفاح 
رقيقة كزهرة بنفسج...
تظللني كآية على شكل غيمة 
في صحراء سوداء 
المرأة الشجرة..
أهدتني تفاحة 
لكي أكف عن قضم قلبي
وأعود لأحترق بين أغصانها 
وألملم أشلاء الوطن..

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق