محمود العكري يكتب: بقيّة اليقين



نهدُكِ أسطورةٌ للفناءْ
توحِي بأبجدياتِ الحبّ الهمجيّ
رداً عَلى جُهّالِ السماءِ
وقوادِ الميعادِ
ولعناءِ الربّ
..
خيمياءُ النجدةِ تتوقفُ عادةً
تتَوقفُ لتصفقَ
لتحتفلَ بالنجدةِ والطلاقِ
من شيوخِ المنابرِ
وكهّانِ الكنائسِ
..
فلسفةُ التيهِ تُسطرَ على جسدكِ 
بصماتٍ للحياةِ
وقتلاً للموتِ
أسئلةٌ عن الأكسيولوجيا النادرة
لتقدمِ معذرةً للتفكيرِ
..
زرقاءُ العينِ لا يمامةَ تُرى غيرَ القمامةِ
مقاومةٌ للعبثِ
للعبةِ الطفلِ
لدراما الكائنِ المليء بالهراءِ
الملفقِ بكلّ أشكالِ التهمِ
..
إكسيرُ الوجودِ ما عادَ يَفي بالوعودِ
اللهُ يسأل: أينَ الجودُ؟
أينَ الأخلاقُ
والمكارمُ؟
اللهُ ينتحرُ في النهايةِ!

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق