أحلام الدردغاني تكتب: أُغنيَةٌ لفصلٍ وحيدٍ



كَكُلِّ صباحٍ تُزَقزِقُ العصافيرُ
أَسمَعُها 
لها الدَّارُ الفنَاءُ
ولي الحُلُمُ بعدَهُ اليَقَظَةُ.
أَتأَمَّلُ الوجودَ
شيءٌ ما يُشبِهُ العُمرَ يرتَعِشُ
كأَنَّ الرُّوحَ تستَسلِمُ
 لِلْجمالِ تسترِيحُ،
بينَ أَحضانِ الفَجرِ، بجعَةً.
متى نَعبُرُ النَّهرَ؟
أَطلَقتُ لِلخيالِ جناحَيهِ
نَبَتَ العُشبُ أَخضرَ
في تلكَ السَّاعَةِ استظَلَّيتُ السَّماءَ
يجذُبُني الحَنينُ لِتَدَفُّقٍ
يروي الأَعماقَ صافيًا. 

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق