ود محمد تكتب: يوميات امرأة شرقية


لماذا تخبّئ مشاعرك
ومن يصلح أن يعبّر عنها دونك
لماذا ترميني في قِدْر لا يسع 
إلاّ أضلعي
وتصب الماء الفاتر
ومن ثم تدّعي أنك تحميني
فالماء فاتر وليس حارّا

لماذا تخبّئني.. في حديقة جيبك
والناس يرونني.. في حدقة عينيك

فرق بيني وبينك
أنا لا أجاهر بالغياب.. لا أخلاق لي
أنا لا أغيب
كيما تغيب ضحكتك!

ولكن حضوري يبهج غيرتك
التي تُظهر نزقا مني
دون غيرها من مشاعرك

تخبئني ملحا لطعامك
وتتذوقني شتيمة
في وجه من يشمت بي
لماذا تغتالني حيّة..
لماذا تحبني
ثم لماذا تخبئ مشاعرك؟

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق