آخر كلمات ستيف جوبز وهو يصارع الموت



بلغت قمة النجاح في عالم التجارة والمال، وفي أعين الناس كانت حياتي رمزاً للنجاح، ورغم ذلك كانت البهجة قليلة في حياتي، أما بالنسبة لثروتي فقد أصبحت مجرد حقيقة وواقع إعتدت عليه..
في هذا الوقت وأنا ممدد على سريري في المستشفى أتذكر حياتي الطويلة، أدرك أن جميع الجوائز والثروات التي كنت فخوراً جداً بها، أصبحت باهتة لا معنى لها مع إقتراب الموت الوشيك..
في هذا الظلام أنظر إلى الأضواء الخضراء؛ لمعدات التنفس الصناعي؛ وأنصت لأصواتها الميكانيكية فأشعر بأنفاس ملك الموت تقترب مني..
الآن فقط وبعد أن أمضيت حياتي محاولاً جمع ما يكفي من المال أدركت أنه كان لدي ما يكفي من الوقت لتحقيق أهداف أخرى لا تتعلق بالثروة ..
أهداف أخرى أكثر أهمية مثل:
الحب.. الجمال.. أحلام طفولتي..
عدم التوقف عن ملاحقة الثروة، يمكن أن يجعل منك مجرد كائن مكوم على فراشه مثلي تماما الآن.
نحن كائنات تستطيع أن تحب.. الحب كامن في قلب كل واحد منا، ومصيرنا يجب أن لا يكون فقط الجري وراء الأوهام التي تبنيها الشهرة أو المال، الذين أفنيت من أجلهما حياتي ولا يمكنني أن آخذهما معي الآن.. الآن.. لا يمكنني أن آخذ معي إلاّ الذكريات والحب..
هذه هي الثروة الحقيقية التي سوف تتبعك وترافقك وتعطيك القوة والنور للمضي إلى الأمام..
نعم فالحب يمكن أن يسافر آلاف الأميال وهكذا تصبح الحياة لا نهاية لها وهكذا يمكنك الذهاب إلى أبعد مكان تريد أن تذهب إليه.. الأمر كله بيدك وبقلبك..
لكن.. هل تعلم ما هو أغلى سرير في العالم؟
إنه سرير المستشفى!
إذا كان لديك المال يمكنك إستئجار شخص لقيادة سيارتك ولكن لا يمكنك إستئجار شخص لِحمْلِ مرضك وآلامك بدلاً عنك.
يمكنك العثور على الأشياء المادية المفقودة مَهْمَا غلى ثمنها لكن شيئا واحدا لا يمكنك أن تجده أبدا عندما تفقده إنه: الحياة.. ومهما كانت المرحلة التي نعيشها من مراحل حياتنا سَنَضْطَرُّ في النهاية لمواجهة اليوم الذي سيسدل فيه الستار.
إجمع كنزك من حب عائلتك.. من حب زوجتكَ أو زوجكِ.. من حب أصدقائك إهتم بنفسك جيداً وإهتم بأقربائك.

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق