فرح أسعد تكتب: رسالة من مجرم


أنا العجوزُ الذي قاموا بذبح كلِّ أبنائِهِ وأحفادهِ أمام عينيه وتركوه حيآ كي يحفر عنهم قبور أحبّائه، فرائِحةُ الموتى لا تعجبهم.. أجلْ أنا حفّار قبور
أنا الأم العاقر التي أنجبت فتاتها بعد سنين طويلة من العلاج، وجاء خفاشٌ أسودٌ اِختطفَ بنتها واغتصبها ثم رماها في مكب القمامةِ جثةً عاريةَ دون أطراف.. أَجَلْ أنا ٲمومةٌ مُجرمة
أنا تلك الزوجةُ الغبيةُ التي طلبت من زوجها جلب الشكولاته لها ذات مساءٍ، فقام بخيانتها وهرب مع رصاصةٍ سوداء.. نعم أنا زوجةٌ لِخائنٍ في السماء
أنا ذاك الصبيُّ الشقيُّ الذي دعا للسماء في تلك الليلة بأن تتهدم مدرسته ثم استيقظ ليصعق بخبر تفجير مدرسته فاختبأ تحت سريره، ولم يتجرأ على البوح بسره حتى لدميته المفضلة، وظلَّ يبكي مذعوراً دون أن يَجِد من يُخبره أن الكارثة محض قضاء وقدر.. نعم أعترفً بأني براءةٌ من دماء
أنا العائق أمام كلّ شيء جميل قد يحدث على هذه الأرض المنكوبة.. هذا صحيح أنا لعنة رعناء
أنا جرحٌ موبوءٌ بالذنوب فلا تعيدوني ٳليّ أرجوكم
فلم ٲعد ٲصلحُ للبقاء
ٲُريد قبراً لا تعجُّ تربته بالأحباءِ
ٲُريد غرقاً في بحرٍ ليسَ محشوًّاً بلاجئيّ بلادي الفقراء
وكم أخشى الرحيل إلى السماء فهي مليئةٌ بالشهداء حاسبوني واصلبوني ودعوا الصقور تنهشني كي لا يتبق مني شيءٌ حي
افعلوا أي شيء بي لكن أتوسل إليكم لا تُعيدوني إليّ.

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق