رنيم قصاب تكتب: أمنيات



أنا الآن لا أعرفـني ولا أُشبهـني، ثِـمّـة شَــيءٍ مُبهـم آلنــي لِـمَـا أنــا علـيه.. ثمـة تصَدُعَـات في بِناء روحــي نتجَ عـنها تشـويه مُستقبلـي ونسـف أحلامــي.
شعُـورٌ بالغُـربــة يَـزدادُ تَـشعُّـباً داخـلي، غــريبة عن الأشخــاص عـن الأمَــاكن عــن كُل مايُحيط بـي.. إنّـها غُربة الرُوح ذَاك المَرض الذِي يَستفحِـل بقلـبِي ولكنني مَــا زِلت أحاوِل الصمُــود رُغــم كُــل الأحدَاث الدّائـرة حَولِــي، أُرقِـــع أحلامِي المُهتَرئــة، أُرَمِّم مــا تبقّـى مِن قلبــي، أحاوِل أن أبقَــى حتّـى الرَمَــق الأخير أُناضــل لِـ أجلِ أُمنياتِــي وَمُستقبلــي فصمُـودي أمَــام هذا الخَـراب عَــزائـي الوحيد وأهَــم إنجــازاتِي.
أحاوِل أن أعيــشَ كَما أحلُم بسلام أنا التي أفنيـتُ عمـري إنتِـظـاراً لِـ تحـقـيـق ولَـو حُفنـة من أمنيــاتي.
علّقتُ أحلَامي عَلى حَبل القَدر، مُنتَظِــرةً نسمَــة مِن النَصيـــب تُجففهَــا مِن رطُــوبة اليَــأس، وَتجعَــلها صَــالحةً للعَيــش.


عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق