أحلام الدردغاني تكتب: أَغوارٌ سابِعَةٌ



صَفْصَافَةٌ هَرِمَةٌ 
أَردَاها القَيْظُ تَلَوَّتْ
عَزْمُ الشُّروقِ يُؤَازِرُ عُنْفُوَانَها 
مَدِينَةٌ ثَكلَى مَدِيْنَتِي
حَيَوَاتُ الأَمسِ أَطْيافٌ
كَما المَباضِعُ كَذا الأَلسُنُ
تَضافُرٌ أَحمَقُ واللَّيلُ اعتِكافٌ
كُوًى ضَئِيْلَةٌ يَنسَرِبُ مِنْها النُّورُ
فتاةً نَضِرَةً 
الأَنامِلُ في رَقْصَتِها الأَخيرَةِ
بُحيرَةُ البَجَعِ مَعزوفَةٌ رائعَةٌ
والمَوتُ مَشهَدٌ مأْثورٌ 
يُؤَدِّيهِ العابِرونَ بِشَجاعَةٍ
وَحدَهُ قَلبِي يَقطُرُ حُزْنًا
رَبيْبُ شَرْقٍ ومَواجِعَ
أَعمِدَةُ الهَياكِلِ شاحِبَةٌ
لَيسَ للأَسوَدِ مَثِيْلٌ 
انغماسٌ والرَّمَقُ أَخِيرٌ .

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق