آية الله بنشي تكتب: لماذا نكتب


نكتب حتى لا يغدو الغيم الأبيض أسوداً بخيباتنا وحتى لا ترمي الطيور إستقالتها عن مهنة التغريد..
نكتب لكي لا تنحني شجرة معمرة أو ينكسر غصناً أخضر حتى لا يصبح ربيع بلادنا باهت أصفر..

نكتب لأننا اعتدنا البوح الصامت ولأننا مُلئنا حتى انفجر داخلنا أبجدية جديدة صنعتها أنفسنا..

نكتب كي يُزهر البلدُ ورداً أحمر وينضج وجه الشمس الأسمر..

نكتب كي تنجلي سحابة غطت الأعين ويتلاشى ضباب الجهل ويرحل..

نكتب للوطن للأم والحبيب نكتب للغربة والجار والقريب..

نكتب لأجلنا وأجلكم عن أنفسنا ومواقفكم لا نحتكر الحرف لنا فبالقلم سمت حريتنا..

نكتب حتى لا ينهار الجدار علينا يوماً ونحن نقذفه بغضبنا أو نعلّق عليه أحزاننا..
وكي لا يسقط سقف الغرفة حينما يجافي عينينا النوم..

نكتب كي نتخلص من ذاكرة مهترئة وبقايا صور لن ترجع ولأن الدنيا أثقلتنا بأشيائها التافهة نكتب. ارسال.

وعندما يحنو علينا الليل أو يدارينا صباح مشرق نكتب.. وحينما نعتاد البذل نكتب..

وقتما ترقص الروح فرحاً أو يحلّق القلب مرحاً نكتب.. 
 حينما يروق لنا مشهد من فيلم أو خاطرة زارت خيالنا ذات حلم.. نكتب 

ربما لأجل الحب أو الوطن لأجل الفرح أو الحزن لأجل قطرة لمعت من بين المزن.. نكتب 

خُلقنا نكتب وسنحيا نكتب ونموت.. نكتب
نكتب أخيراً وأولا نكتب مهما الزمان تحولا..

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق