فوز فرنسيس تكتب: ذاتَ غربة



ذاتَ غربةٍ 
تفاجَأَت بِهالةٍ من ضِياء
تُرْبِكها ..
تمنعُها من الحِراك ...
وصوتٍ مخنوقٍ مُتوَسِّلٍ:
رُويدَكِ تَريَّثِي 
واُعطِفي عليَّ بِيَسيرِ اللّحَظات... 
ألْقاهُ الوطن
أسمعُ صوتَ الأهلِ
أرى بهاءَ السّهلِ والجَبل
أعزّي النّفسَ بالأمل
رويدَكِ مهلًا لا ترْحَلي
لا ترْحَلي
فقد طالَ الغياب 
واُشْتَقتُ أشتمُّ عبقَ التُّراب

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق