الدكتور عماد الدين الجبوري: العدمية بين المعري وشوبنهاور فكرة خلاص


عندما إتخذ مؤسس الفلسفة الحديثة رينيه ديكارت مبدأ الشك لليقين، كان الإمام الفيلسوف أبو حامد الغزالي قد سبقه فى ذلك بعدة قرون، وكذلك كانت أسبقية إبن خلدون على كارل ماركس فى علم الإجتماع. وإذا كان دانتي قد إقتبس فكرة "الكوميديا الإلهية" من كتاب المعري "رسالة الغفران" بعد ترجمتها إلى اللغة اللاتينية، فإن الأخير كان أيضاً سباقاً بطرح "العدمية" قبل شوبنهاور والفلسفة الوجودية عموماً وبزمن بعيد.
ولقد فضلنا المقارنة هنا بين أبي العلاء المعري "973-1057" والفيلسوف الألماني آرثر شوبنهاور "1788-1860"، دون سارتر وغيره، لأن القاسم المشترك فيما بينهما هو التشاؤم من جهة. وتقارب نوع ما للوضع الفردي حياتياً من جهة أخرى. وسوف نعتمد بشكل عام على ديوان "اللزوميات"، وعلى كتاب "العالم كإرادة وفكرة" الترجمة الإنجليزية. وقبل أن نحلل العدمية بين هذين الكبيرين، علينا أن نعلم بأن تشاؤمية المعري كانت أسبابها: أنه فقد بصره بعدما أُصابه الجدري وهو في سن الرابعة من عمره.وقطع دراسته فى كبرى مكتبات طرابلس الشام بعد وفاة أبيه المفاجئ، وكذلك ترك دراسته فى بغداد عندما سمع بمرض أمه، ثم خبر وفاتها وهو في طريق العودة إليها. علاوة على الاضطراب السياسي والحزبي بين الحمدانيين والفاطميين، والنزاعات الحربية مع الروم البيزنطيين. أما بالنسبة إلى شوبنهاور فإن أباه قد مات منتحراً عام 1805، وسلوكية أمه معه لم تكن بالموقع الحسن، حيث كانت من أروع من نبغ فى عصرها بكتابة القصة، وترفض أن يعلو شأنها الأدبي أى شخص حتى لو كان وحيدها آرثر.فكانت تقسو عليه وتجافيه، خصوصاً بعدما أخبرها الشاعر الكبير غوته بعظمة عقلية إبنها في المستقبل. فضلاً على ذلك سلسلة الحروب النابليونية والإضطرابات السياسية التى كانت تسود أوربا على مدى عقدين من الزمن.وهكذا طغت الصفة التشاؤمية على عقلية وتفكير المعري وشوبنهاور، إذ جمعتهما حالة متقاربة الشبه رغم الفارق بين ظرفي الزمان والمكان والوضع العائلي والتناحر السياسي ورحى الحروب الطاحنة.لذا أمسيا ينظران إلى العالم والطبيعة والمجتمع والفرد من زاوية كالحة لا تطاق. ما الخير والسعادة عندهما إلاّ أمور سلبية سرعان ما تأتي سرعان ما تزول، لأن الحياة ملؤها التعب ليس فيها سكينة طوال الإمتداد الزمني، والوجود كله شر. وفي هذا يقول المعري:ألا إنما الدنيا نحوسٍ لأهلهافما من زمانٍ أنتَ فيه سعيدأونزول كما زال آباؤناويبقى الزمان على ما ترى..ويرى شوبنهاور بأن في "كل فرد حوض من الألم لا محيص عنه"، وحتى إذا فرضنا جدلاً بأن هذا الألم له نهاية، فإنه سوف "يحل مكانه على الفور عناء آخراً" وليس لدينا من ذلك لا مفر ولا محيص.إذن فإن القاعدة الحقيقية للبشرية جمعاء داخل هذا العالم هو الألم المستديم، وإذا تساءلنا علام كل هذا التشاؤم الدامس؟ يأتينا الجواب من المعري:فى العدمِ كنا وَحُكمُ الله أوجدناثم إتفقنا على ثانٍ من العدمِأونمرُ سراعاً بين عدمينِ مالنالباثُ كإنا عابرون على جسرِوينص شوبنهاور أيضاً على أن "الحياة تتأرجح كالبندول إلى الأمام والخلف بين الألم والسأم"، وفى كلتا الحالتين لا خير فى هذا العالم سوى حياة بائسة عافرة.العقلرغم أن المعري وشبونهور يعتبران فيلسوفين مثاليين، إلاّ أن المعري كونه شاعر أولاً، لذا فإنه يمتلك ذبذبة غير مستقرة تجاه العقل، عكس شوبنهاور الذى يمتلك فكراً فلسفياً مستقراً، فإذا كان الأخير قد وضع العقل بعد الإرادة منزلة، فإن المعري نراه تارة ينظر إلى العقل على أنه المرشد الصحيح لأصول المعرفة حيث يقول:إذا تفكرتَ فكراً لا يمازجهُفساد عقلٍ صحيحٍ هانَ ما صعباأوولو صفا العقل ألقى الثقلَ حاملُهعنه ولم ترَ في الهيجاء معترِكاوتارة أخرى يمجده أيما تمجيد ويعلو من شأن قدرته حتى يصل به إلى درجة النبوة فى عالم الغيب، وعلينا أن نشاوره وحده:أيها الغر إن خُصصتَ بعقلٍفاسألنهُ فكل عقلٍ نبيأوفشاور العقل واترك غيره هدراًفالعقل خير مشير ضمه النادي..ولكن فجأةً يعود ويحط من شأنه وقدرته ويساوي بين منزلة العالِم والجاهل:وما العلماء والجهال إلاّقريب حين تنظر من قريبِ..هي ذي تذبذبات المعري، ولا غرابة فى ذلك لكونه شاعراً وتغلبه روح التوصية. علاوة على أنه صاحب عاهة مستديمة:فاحذر ولا تدع الأمور مضاعةوأنظر بقلبِ مفكرٍ متبصرِأما شوبنهاور فالعقل عنده الأساس في البحث عن الحقيقة ويهاجم الفلسفة المادية متسائلاً: كيف نفسر العقل بأنه مادة ما دمنا لا نعلم المادة إلاّ بواسطة العقل؟ ثم لا يمكن أن نستدل عن كنه الحقيقة بالبحث عن المادة ذاتها وثم ننتقل إلى التفكير والعكس هو الصحيح عنده، حيث "أننا لن نصل إلى طبيعة الأشياء الحقيقية إذا بدأنا السير من الخارج". لذلك أوجب معرفة طبيعة عقولنا أولاً، ثم ننظر إلى العالم الخارجي ثانياً.وهنا يفسر لنا شوبنهاور لماذا يعتبر العقل أقل أهمية من الإرادة. وحسب تصوره، أن "أغبى إنسان ينقلب إلى مرهف الذكاء إذا ما كانت المسألة المطروحة عليه للبحث تمس رغباته مساً قريباً.وإذا حاولنا أن نجعل العقل محل "الإرادة" فهذا خطأ يجب علينا تجنبه. لأن العقل “قد أنتجته الطبيعة ليخدم إرادة الفرد". كما وأن شخصية الفرد تشكلها إرادته لا عقله، كون أن الإرادة "هي العنصر الوحيد الدائم الثابت". فالعالم والطبيعة والإنسان عنصرهم الحقيقي هي الإرادة.إذا أردنا أن نشير إلى الفارق هنا بين المعري وشوبنهاور، فإن الأول لم يتأثر بفكر فلسفي معين، ولم يبن فلسفته على أنقاض من سبقه أو يضعها مقابل من عاصره. أعني أن مبدأه في العقل نابع من إحساسه الفكري الممزوج بالروح الشعرية، بينما الثاني فقد شيد مبدأه فى العقل مقابل فكرة مواطنه عمانوئيل كانت "الشيء فى ذاته". ومعاصره جورج هيجل في "الفكر وحدة عضوية".
حكمة الموتإن المعري وشوبنهاور ينظران إلى الموت بأنه نعيم، حيث يقطع عنا عناء الألم، بل إنه راحة أبدية ورقاد يستريح فيه الإنسان حسب قول المعري:ضجعة الموت رقدة يستريح الجسم فيها والعيش مثل السهادِأوموتٌ يسير معه راحةٌخيرٌ من اليسرِ وطول البقاءويذهب بعدميته بُعداً تشاؤمياً حاداً عندما يتمنى أن ينقطع النسل ويموت حتى الطفل الرضيع، ويرى العدم نعمة:فليت وليداً ماتَ ساعة وضعهِولم يرتضع من أمهِ النفساءأووأرحتُ أولادي فهم في نعمةالعدمِ التي فضلت نعيمَ العاجلِورغم أن شوبنهاور يعتبر الموت مروعاً مفزعاً لكنه أعظم النِعم البشرية، حيث أن حب الحياة مسألة باطلة كاذبة ويجب مقاومة إرادة النسل، إذ “أن إشباع الغريزة الجنسية هو الذي يستوجب المنع لأنه أقوى ما يثبت شهوة الحياة”.
إن هذه السوداوية المضنية إنما تعكس الوضع السلبي الذى عاناه المتشائمان المعري وشوبنهاور حياتياً وإجتماعياً. فقد بقيا وحيدين دون أهل ولا أصدقاء، أو لنقل رفضا الزواج والخلان وفضلا الانطواء عن المحيط الذى لم يعزلهم.الخلوديذهب الفيلسوفان في هذا المجال بالامتداد التشاؤمي عن أمور الدنيا وما يتعلق بأمر الخلود، فالمعري، وكما معروف لنا، يخضع إلى الشحنات النفسية التي تجتاح جوانحه. فإن كانت سلبية كفر الدين والآخرين، وإن كانت إيجابية تعيده إلى ركن الإيمان. ومع ذلك نجده فى كلتا الحالتين ينفي وجود حياة بعد الموت:حياةٌ ثم موتٌ ثم بعثٌحديثُ خرافةٍ يا أم عمروأوأرى هذيانا طال من كل أمةيضمنه إيجازها وشروحهاوأوصال جسم للتراب ما لهاولم يدر دار أين تذهب روحها؟ثم يخبرنا بأنه سيرحل عن هذا العالم المادي، ولكن إلى أين؟ لا يعلم! ولذلك يطالبنا بأن لا نرجو منه عودة:سأرحل عن وشيك ولست بعالم ٍعلى أي أمرٍ لا ابالك أقدمأوأترجون أن أعود إليكملا ترجوا فإنني لا أعودُولجسمي إلى التراب هبوطُولروحي إلى الهواء صعودُ
إنها فعلاً حيرة مستعصية عند شاعرنا المعري، وليس له منها من محيص حيث لا يوجد من يسأله فيخبره عما سمع ورأى فى مماته:فهل قامَ من جدثً ٍميتٍفيخبر عن مسمعٍ أو رأى؟ثم:هل فازَ بالجنةِ عمالها؟وهل ثوى في النارِ نوبخت؟أما شوبنهاور فيشير إلى أن "الإنسان بعد أن كون من آلامه وعذابه فكرة الجحيم رأى أن لم يبق لديه شيء يكون منه الجنة إلا الملل". وحسب تصوره فإن الإنسان منذ نعومة أظافره يحس ويلتمس بمرارة هذا العالم الكريه المملوء شراً.وبما أن شوبنهاور قد آمن بفكرة "النيرفانا" أو تناسخ الأرواح وفق العقيدة البوذية، والمعري يرفض هذه الفكرة.لذا فإنه أكثر وضحاً من شوبنهاور في هذا الشأن، حيث يؤمن بقدرة الله المطلقة بإحياء الموتى وحشر الخلق:وقدرة الله حق ليس يعجزهاحشرٌ خلقٍ ولا بعث لأجسادِأوومتى شاء الذى صورناأشعر الميت نشوراً فنشر

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق