غادة أحمد تكتب: نجمةٌ هاربة



تخيّلتُ أني نجمة هاربة
من الزمن، ومني
تخيلت أني سقطت
من أسفل إلى أسفل!
وفي اللحظة التي ارتطمتُ فيها بك
إذ بي أتحوّل فراشةً
ولكن.. سرعان ما أحرقتَ جناحيها
الغريب أنني لم أبقَ ولم أبكِ
إنما عدتُ دودةً
وسكنت حيث نبت..
لكني لم ألبث هناك كثيرًا
عدتُ كما كنتُ نجمةً هاربة
أقُصّ حكايا العاشقين المزهرة،
كملحمةٍ خالدة،
وأسهر أنا والليل
لنحمي أسرار أيامنا الغابرة

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق