محمد عبدالوهاب يكتب: وليمه من جياع



السيدة ملعقة الفضية
تبحث عن السيد شوكة الذهبي
الذي مشغول بفم الليدي
أوسكار
ماري أنطوانيت
قالت: 
لا أريد لويس السادس عشر
المخنث صاحب
الكرش
فجاء إكسيل فرنشن
ليكون البديل
وليمة من جياع
في زمن الإنحطاط
أقاصيص
من حرية
في عصر العبودية
جاء الباستيل
خروج عن المألوف
لوحت التمثال بأصبعها الأوسط
للعالم ورفعت مشعلها لتشعل سيجارتها
متأملة
من نيويورك
تعرى لها أوذيس
من أثينا
شمر كلماته أبو النواس
 سقط النصيف ولم ترد إسقاطه
فتناولته وأتتنا باليد
أبعدي يدك أبعدي
لم ترد فجاء الرد بربيع عربي
من خاصرة القمح وسنابك الخيول الممهورة
بختم العملاء اللّهثة حول صورة لنكولن
تلوح بأعلام الإستعمار ودكتاتور شمّر عن المؤخرة
لكل من أراد المرور
من هنا
 إدفع وخُذ الحصة من أشلاء أطفالي
في فم المدفع قذيفة 
دفع ثمنها أبي
وورثها لي 
لتزرع في صدري
حديقة شهداء

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق