محمود ايت الكاتب يكتب: "دعوة للتفكير" خطوة نحو الأمام



1- رأيي حول دعوة للتفكير
2- انضم إلينا
3- بعض الأفكار والملاحظات
4- اقتراحات نحو الأمام

1- رأيي حول دعوة للتفكير

بداية يعود فضل كتابتي لهذه التدوينة للصديق محمود العكري إثر تساؤله عن أسباب حضورنا في فضاء "دعوة للتفكير" الفيسبوكي، فقررت أن أرد على شكل مقال أو مكتوب ليبقى في أرشيف الموقع.
هناك العديد من الناس، وهم من أسرة دعوة للتفكير التي أجابت عن سؤال " دعنا نعرفُ سبب تواجدك هُنا" والحقيقة أن الإجابات تنم عن نضج تام للأعضاء.
في رأيي الشخصي دعوة للتفكير تشكل مجتمع معرفي منسجم يجتمع فيه المفكر، والأديب، والشاعر، والكاتب، وشتى صور المعرفة والأدب على غرار اختلاف الأقطار، الناس، والتخصصات. المشترك الفعلي الوحيد هو السعي وراء بناء فكر هادف ومستقل عن الموروث التقليدي للمعرفة وأنساقها المختلفة.
كما أنها دعوة مفتوحة وليست منغلقة على ذاتها، وتسمح للأعضاء بمشاركة المقالات والآراء والتقييمات والأفكار.
وفي الموازاة نجد الإبداع يصَاحبُ هذه الدعوة والذي هو مفقود مرغوب في هذا العصر.

2- انضم إلينا

صفحة "دعوة للتفكير" الفيسبوكية
صفحة دعوة للتفكير هي امتداد للمدونة وستجد فيها العديد من المنقولات والاقتباسات الرائعة في الفن والفلسفة والعلوم والفكر والأدب.
https://facebook.com/da3waa.tafkir/

للانضمام الى مجموعة "دعوة للتفكير" على الفيسبوك
يغلب على المجموعة طابع النشر الإبداعي من شعر وأدب وتدوينات تستحق المتابعة والنقاشات الجادة.
https://facebook.com/groups/1920744314807820?refid=18&__tn__=C-R

الموقع الرسمي دعوة للتفكير
www.da3waa.com

انطلقت منصة "دعوة للتفكير" في بداية هذه السنة (سنة 2017) بهدف تشكيل كيان معرفي للعرب وللمغاربة. كما أن المنصة التدوينية مفتوحة لاستقبال المقالات الهادفة والتي يتجاوز عددها حاليا 1330 مقالا وفق تصنيفات متنوعة، منها الأخبار الحصرية ومنها ما يعالج الفكر والأدب والعلوم، ومنها ما هو يتحدث عن الفن، والفلسفة، والمقتطفات من الكتب، والسياسة، والدين، بجانب قناة دعوة الخاصة بالمحتوى المرئي للموقع.
يمكنك أن تنشر هنا مقالاتك عبر مراسلة الصفحة أو أحد المؤسسين.

3- بعض الأفكار والملاحظات
بداية أهنئ نفسي والمتابعين والناشرين في المنصة بافتتاح خانة جديدة بالموقع تحت اسم " فلسطينيات" والتي ستهتم بالقضية الفلسطينية عموماً والواقع العربي خصوصاً، ولمن يريد أن ينضم للعمل أو النشر داخل هذه الخانة نقول له مرحباً بك، 
شاركوا هذا الخبر لكي يصل للمهتمين بهِ.
لدي بعض الملاحظات كمتتبع لمنصة دعوة للتفكير وأطمح تطبيق بعضها عندما تتسنى/ تتاح الوسائل لذلك، ومن بين الملاحظات التي قيدتها:
-ندرة المحتوى المرئي للمنصة، أظن أن أحد الأعضاء بدأ فيه بشكل فردي لكنه من أفضل المحتويات ففي بعض الأحيان قليل من يقرأ المقالات لكنه يتابع باستمرار ما تقدمه دعوة للتفكير.
- القيام ببادرة كتابة ونشر الخواطر حول القضايا التي تُطرح في المجموعة جيد جدا وفيه نوع من التشجيع على المشاركة والنشر والابداع، كما هو فرصة لبث روح التنافس بين الأعضاء.
- عندما نتحدث عن الكتابة فذلك يوازيه القراءة، فرغم أن المجموعة الفيسبوكية ليست مخصصة للقراءة فإضافة بعض الكتب المهمة في أرشيف المجموعة على الفيسبوك لا يضير شيئا.

اقتراحات نحو الامام

- المجلات الشهرية: متابعة/قراءة المجلات التخصصية أو الفكرية يسهم بشكل كبير في تكوين الوعي الفردي للإنسان، لذلك أقترح على القائمين على هذا المشروع الفكري القيام بتجميع وتصنيف المواد المكتوبة في الموقع وتحويلها الى مجلة الكترونية دورية قابلة للتحميل في الموقع وفيها المستجدات والصور، وأجود المقالات.


- المسابقة الشهرية للمقالات: كما أشرت في بعض الملاحظات المشاركة بالتدوينات الصغيرة أمر سهل ومتاح للجميع. المقالات أيضا يمكن أن تصبح كذلك إن كانت هناك جوائز.
- التعاون على نشر الكتب ونشر الأفكار الهادفة والمشاريع.

- تحويل المنصة دعوة للتفكير مستقبلا الى جمعية مستقلة لها أوراقها الثبوتية مما سينقلها من الافتراض الى الواقع وهذا الإنجاز سيعود بالنفع على الجميع إذ سيكون متاحا تنظيم الندوات والموائد الحوارية والمشاركة في اليوم العالمي للكتب. كما يمكن أن تكون مُجتمعا كتابيا يلتقي فيه الكاتب (ة) والشاعر(ة) والفيلسوف (ة) لعرض الآراء وتبادل النقاشات في أيام منظمة بامتياز.

وفي الأخير أريد أن أشكر الإدارة التي تسهر على الموقع، وهدفي هو أن يتم التعرف على المنصة لكي يتسنى لجميع الكاتبين والناشرين نشر المعرفة والتجمع حول مائدة الكتابة التي تجمعنا.

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق