خديجة كسحة تكتب: نصيب قلبي



عيناكَ فردوسي وبخلودي فيهما أطيبُ ألملمُ شتاتي وضعفي وأعيد ترتيبي وقوتي حبُّك موت والموت بكَ حياة فدعني أحيا بك يا ملاذ روحي ويا عشقي السُّرمدي الجميل
إن كنت نصيب القلب فلم تسأم تسَرّب بأمان وعلى قلبي السّلام ما دامت أنت فيه لا تخشى حزناً تمسسهُ بي 
فحتّى الحزنُ منك لذيذ
ملكت قلبي بلا استئذان ولجت إليه وأوقدت لواعج الحب فالشّوق ولأنك خلقت لهذا القلب أودعتك تعبث به كيف تشاء ترصّع عليه قيوداً وقضبان يكون الجنان سجنك وأكون أنا السّجان 
بتّ الآن عالقاً شابكاً بين الأوردة والشّريان فكيف تخشاك بي؟! وكيف تسخى أن تقتلع جذورك مني!  
أشملك بدعائي فما تخاف...! 
والله لا يردُّ خائباً حاشاه المولى فأبصر تجلُّدي بك أنّك نصيب قلبي وأنّك خديجه فإن كان قلبي المتوج قصراً لتنعم وكنت أنت حاكمه آمره وناهيه فأنا في عذب الحبّ أخضع أيا سلطان القلب و مليك الرّوح و يا عازف الوجد على أوتار قلبي قيثارة بكل نبضة في الفؤاد مستسلمة أنا حسمَ نظراتك غارقةٌ أنا حدّ اللا حد بحبك ألوذ بك هياماً وتشبثاً أغدق طيفك حباً ودفئاً في مخيلتي فليتك ترتوي بعد ظمأ أحبك.

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق