منذر حسن يكتب: بين اليوم والأمس



بالأمسِ:
مررتُ بحقلِ ألوانٍ،
كان للخُضرةِ معنى،
يتجاوزُ الّلونَ والرّائحة،
ونجوت.
.
اليوم:
أتَنزّهُ في رأسي، باحثاً عن الحظ،
أرى طُرقاً سريعةً بمحطّاتٍ عائدة،
تبدو الأشجارُ عاليةً 
وبعيدةً،
لكن..
هذهِ المرّةَ لا أريدُ أن أنجو.
.
ولم يكن بيدي 
غير بقيّةٍ من عطرٍ، تطوّقُ خصركِ..
وتنساها 
عليه.

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق