فوز فرنسيس تكتب: حين تنصهر الأنا



أُقنِعُ ذاتي بمَقولة
أنا أفكّر .. أنا موجود
أفرحُ قليلًا .. أهنأُ 
لكنّ وجودي ناقصٌ غير مُكتمل
يُقلقُني حلمٌ 
هائمٌ ضائعٌ منشود
أنتَ .. أنتِ .. وأنا .. بالتأكيد نفكّرُ
لو نُلقي ببعضِ فكرِنا  
نودِعُه مُستودعَ الضّمير
نتعهّدُهُ كطفلٍ صغير
نحلّقُ بأفكارِنا .. تزهو أحلامُنا 
نعبرُ الحدود
هوَ .. هيَ وكلُّ ضمائرِ الغائب
لو فقط شاركْتُم وباركْتم 
تنصَهرُ الأنا .. ترقى
ربّما نفكُّ القيود
قد نجدّدُ العهود
يزهو ويحلو هذا الوجود

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

1 commentaires:

  1. جميل أن تعطي لمفهوم الوجودية الفلسفي بعدا آخر لا يقل أهمية.. بعد المثالية المتجلي في الحلم بحياة أفضل يكون فيها ضمير الإنسانية في أتم الصحوة..
    دمت متألقة و دام حرفك

    ردحذف