عفاف الخليل تكتب: شوقٌ يقرأ المكان



يهطل  الحنين وأنا أُعِدُّ
انتهاء التحيات على الأصابع.
دروب خالية من العطر والصفح
ومدينة مبللة بالغربة والذبول 
رحيل لطفولة بنكهة حرب 
وشغب بلابل لا تتقن الطيران.
كلُّ هاوية تتلُ هلاكَنا
 ونحنُ على أهبة السّقوط.
وجدتهم يقطنون المدى
وهو  يقشّر الوقتَ بالصبر
وجدتُ همساتَنا 
عندما نتكئ على ذاكرة 
ووجدتك تتقن فن الشوق
اوجعني الصدى 
ومروري  في صيف
علِق في نهاية الخوف
ومحاولات للفجر والهزائم
كن نجاتي وبعض الياسمين
 الغافي على مروج الذاكرة ...
 مقفر هو عالمي بدونك .. 
مدارات من شحوب
سيد الحلم أنت ...
مساءاتي تتصدع بك ...
لن أبدأ الرثاء ..
فقط سأكتفي بالرحيل 
وعلى مسافة من غيمة ...
سأشرب قصيدة .....
وأجفف قلبي المبلل 
بغفلة موج تحت ريح حزينة
أطفال ٌ يغسلون زجاج روحي 
وغيم من مطر وشموع 
المكان واسع يتسع لحلم 
....................... وقبلة ..!!


عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق