ديانا شحادة غميض تكتب: حلم حلمك


جميل بأن تحلم وتتخيل، وتبحث عن كل الروائع في حلمك.. ولكنّ الأجمل أن تصبح غارقاً بقناعةِ أن حلمك أيضاً غارق بك، يبحث عنك بكلِ لحظاته، وكل تفصيلاته.. 

ستعرف بأنك كما تبحث وتبذل كل جهدك دون كلل أو ملل للوصول إليه، هو أيضاً يخطو خطواته بحرص وحذر - مع الكثير الكثير من المشاق- إليك..

حلمك.. يرغب بك أكثر منك -وعلى عكسك- يحذو إليك حذو الخيل في معركة، وهو يعلم وموقن بأنه عاجلاً أم آجلاً سيصلك ويحقق نفسه بك دون يأس..

لحلمك حلم "هو أنت"، وله عليك حق، ولك عليه حق.. حقك عليه هو الإقتناع والإيمان بك، وحقه عليك بأن تُصّر وتتمسك بإصرارك على لقياه، مع كل خطوة، عند كل عثرة، وعند كل مشقة..

صدّقني.. ستسعد بقناعتك تلك، وفرحك الأكبر سيغمر أرجاء كيانك ويعتلي روحك حين تصل إلى نقطة لقائكما وتراه وقد وصل قبلك، يلوّح إليك من بعيد، ويقفز فرحا لمشاهدتك وأنت قادم -يا لها من لحظة رائعة تلك-.. 
عندها لن يتوجب عليك بأن تشعر بمرارة وعذاب الانتظار فيما لو كنت قد وصلت قبله.. وستدرك بأن حلمك قد حققك قبل أن تحققه.

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق