فاطمة عيزوقي تكتب: متعبة



دعوني وشأني
لاشيء في صباحي
يستأهل الفواق
...
في غفلة حلم
دعوني
فلمنابر الوهم هذي الروح
لن
تساق
...
دعوني 
لاشيء في يومي
مختلف
ذات الضجيج
ذات الأكاذيب
يوم مكرر
وطن سيحرر
عشرات الشهداء 
خلفها
يحكم الاغلاق
...
حكايات النهار
مخيفة
في كتب مدرسية
حنطت
لقنت
لنا
فنبذنا لقسوتها 
الأخلاق
....

هذي رباب اغتصبت
وباسم حزّ منه العنق
أهكذا تحفظ
في كتبي الأعناق
....
لم أخض حروباً
لم. أعاني الجوع
لكن روح
اجدادي
دماؤهم
آهاتهم
خيبتهم
تلكزني كل ليلة
كي أقتحم كوابيسي
وأخلط بالواقع المنام
وأقسم الأرزاق
....
دعوني
لا تلزموني بشارة. خضراء 
ولا بثوب محتشم
ولا ابتسامة كاذبة
وصباح الخير
للمرة المليون
وكلمات المعايدات الفارغة
والإصغاء لتعقلكم المضحك
دعوني أذهب حقول حلمي
لأرش عليكم بذار الإشفاق
....
قصيدتي
ليست للنشر
وفق ذكورة بحر
جسدي
لن تؤطره نظرية للبدانة
ولا آخر صيحات الريجيم 
سأغالي في تزيني
وأعري ما استتر
وأنتعل خوفكم
وأطقطق به
لن يعيبني بذاءكم
ولا أقسى كلمة قد تربك امرأة
آتيكم من الآخر
انا أسوأ امرأة
بل أنا مبغى
وأنتم ستبقون على بابه
عالقين
الفضول سيرغمكم
وأنا سأطردكم
 يا للنفاق
....
أما اكتفينا من التدليس
الخسة
والتقديس
متعبة
من لوائح انذاراتكم
من وجوهكم المصفرة. كشمع
من رائحة كلماتكم الآسنة
تضيق على روحي الخناق
....
دعوني لنومي
لكم نهاركم
ولي ليل أحلق به
كمشردة
وقت الرغبة
يخيفها في الليل
 العناق
....

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق