بلمرابط المصطفى يكتب: يا خَـــيْبَـتِـي فِيـك..!!!



بلَا مَا تحَاوَل...
بلَا مَا تراوَغ...
حَسَمْتٌ أَمْرِي...
هذَا قَدَرِي...
*****
سئمتُ حربائية وعودك...
مللتُ همسات غرورك...
زَادَ مُصابي...
شكَوْتُك الى السماء...
فاقتلعتُك ضرسا...
 من ذاكرتي...
فاستأصلتُك ورما... 
من مخيلتي...
رغم الوجع...
رغم الألم...
سيجفُّ نزيف غدرك...
سيخمدُ لهيب غرورك...
******
بلَا مَاتحَاوَل...
بلَا ماتراوَغ...
حَسَمْتٌ أَمْرِي...
هذَا قَدَرِي...
*******
مرَّ عُمري لحظةً...
بلحظةٍ...
أحبّك...
أعشقك...
كُنْتَ أَمَلي المنِير...
في طريق ظلمتي...
كُنْتَ هوايا الفريد..
منعشاً لحياة أنفاسي...
كٌنْتَ مدفئة ليالي...
 في وحشتي...
في غربتي...
كُنْتَ نابضا لقلبي...
عند لُقْيَاك...
عند اشْتِياقي...
خابَ ظَنّي فِيك...
خابَ عشمي فيك...
********
بلَا مَاتحَاوَل...
بلَا ماتراوَغ...
حَسَمْتٌ أَمْرِي...
هذَا قَدَرِي...

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق