محمد شيكر يكتب: حياة بلا روح


نستيقظ من النوم تاركين أحلامنا ممددة فوق السرير، لنخرج إلى الحياة.. لنلتقي كل يوم، بتناقضات تجعلنا نكره كل شيء حتى أنفسنا! نلتقي بطفل صغير نسي عيش طفولته، أو باﻷحرى لم يعرف معنى الطفولة يوما.. لنتقدم قليلا فنرى شاب ملامحه شبيهة بالمومياء! كأنه كان في حرب. نعم كان ومازال في حرب البطالة والضياع، ونلتفت لجهة أخرى فنجد عجوز طاعنة في السن أخذت اﻷرض ملجأ لجسمها المهترئ تمد يدها للمارة وتنسى كرامتها التي منذ ولادتها كانت رمز بقائها.. لنذهب غير بعيد عن هؤلاء وفي زاوية من زوايا هذا العالم البئيس نشاهد مجموعة من اﻷجسام البشرية وعالمها الخاص في المخدرات..
نبكي أم ننوح؛ أم نحزن على حالنا..؟
نعيش ازدواجية المشاعر نستقبلها بدون أية مقاومة أو إعتراض..
وتستمر -الحياة- ونستمر نحن معها نتخبط في كل ناحية كأننا نسير في حافلة؛ والطريق ممتلئة بالحفر.. لنعود ليلا ﻷكواخنا للبحث عن نوم هادئ لبداية يوم جديد آخر لا نعرف ما الذي يحمله..؟
فمن المسؤول هنا؟ وما كل هذه الأوضاع! نحن أم القدر! أم أشخاص آخرين..؟
هكذا نحن نحمل المسؤولية دائما ﻷولئك.. الذين في اﻷصل لا نعرف من هم فقط نريد إزالة اللوم علينا..

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

1 commentaires:

  1. رائع كعادتك يا صديقي، دائما ما تتحفنا بكلماتك الرائعة ، بالتوفيق ان شاء الله

    ردحذف