ساجدة الرفاعي تكتب: كوني عفيفة


كزهرة أرجوانية مميزة نبتت من ترابٍ تبلل بنقاء زمزم
لا تجعلي شعور المراهقة ينهش في سيالاتك العقلية،
ليترك الشبكات العنكبوتية تلتهم قلبك، تركضين خلف رجل ينهب قلوب الفتيات بلسانه المعسول، كلصٍ سرق جميع الأحجار الكريمة الذي جمعها والدٌ لأولاده في عمله كي لا يتعثران بعد موته حتى أصبح هرماً منذ سن مبكر يتكئ على عكازة بعدما أصابه داء (الديسك) في أسفل ظهره.
لا تتعلقي بكل ماهو زائل وآفل بل سافري داخل نفسكِ لتحصدي كل صبّارة تحمل أشواك التفكير السقيم، اقتلعيها من جذورها ولا تتركي لها أثر النمو من جديد،
كوني كالقبطان الماهر كلما جرفتك مياه الخداع من رجلٍ يعتبرك فريسته رسى بقوة على شاطئ الرزانة،
 كالورقة البيضاء مهما لطخك السواد ستحتفظ بصفائها أو ربما لؤلؤة في محارة يصعب فتحها،
لا تكوني ضحية  من ضحايا (الأنترنت)، 
إحفظي عبق الحب في لبّكِ حتى يشاء اللهِ ويرزقنكِ زوجاً صالحاً يكون لكِ سند،
رددي دائما (الطيبون للطيبات)،
حصني فؤادك واطردي كل ذئبٍ يحاول اغتيالك،
أتريدين حبيباً أو زوجاً؟
إصبري على قلبك كشجرة برية انبثقت في صحراء قاحلة جافة تصبر على شح المياه،
كي يرزقكِ الله زوجاً مثل الرسول عليه الصلاة والسلام حينما اختبأت خلفه عائشة خوفاً من أبيها،
كوني كالكعبة المشرفة لا يمسها إلا المطهرون.

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق