هبة يوسف تكتب: أوركسترا الحب


حتى دقاتُ قلبكَ أسمعها بغناءٍ منفردٍ كصولو استطردتُ منها سيمفونيةً عذبة جالت بأطيافكَ واعترتكَ ولم تعد إلي عندها تبعثرتْ نوتة الحب وتلعثمتْ أمامَ كوكبٍ استودع به خالقهِ أسرار الوجود من عينيكَ الدرُ خرجَ من مجرتهِ الكامنة ليلوّنَ الغلاف الجوي بلونِ قزحيتيكَ الفاتنة استنشق ُ تنهيداتكَ في ثانية الواحدة وأتعمّدُ إطالتها لتبلغَ الزفير الواحدة تلو الآخرى ،حتى انهمار الدمع  من مُقلتيك فهو بمثابةِ شلالٍ ينسجُ السحرُ منه أليافهُ فينجيبُ الجمال عند ثغرهِ أول وليداً وسفيراً للبهاء ويبقى متعلقاً بأبيه ،نسماتُ رحيلك عند الغسق أقتاتها كمعطفٍ ثخين تدفئُ بردي وتروي غروري بك زهوريَ الذابلة تتوردُ عند سماع تمتاماتك أمّا حديثُكَ الشيق فيغدو مزيجاً من الخيال والواقع سيطر بهِ السحر وأودعهُ بحروفكَ الزاهية حرفاً حرفاً ارتطمتْ على سطحٍ منحدرٍ فأينعت غمازةً صغيرة لازمتْ وجنتكَ اليمنى ووعدتها بالمكوثِ هنا فتصادقتا ،همساتكَ تحتاجُ أوركسترا بأكملها لتجليّ مشاعراً مكتومةً استطاع عازفوها  المهرةالكشف عنها بالتفافاتك عند اللقاءِ الأولِ وبقيادتي.

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق