بلمرابط المصطفى يكتب: حواءُ تَنْتَفِضْ



دَعْنِي ...
أَقُولْ لَك...
ياهَاجِري...
بلَا ما تقاطعْ...
هذه فُرْصَتِي ...
أصْرخْ في وجهِك...
مُكسرةً لقيودِ الإذلال...
مُتحرِّرةً منْ زَنَازِين التوسُّل ...
الاسْتِغْلال...
ظَلَمْتَنِي...
سَلَبْتَنِي...
سَجَنْتَنِي...
بتأويلات شرائعِك البالية...
متجبِّراً بفُحُولتِك الذكورية...
تَتَكَبَّرْ...
تَتَمَسْكَنْ...
مستفزاً لإحساسي...
جاثماً على أنفاسي...
كابوساً في نهاري...
صَيَّرْتَنِي آلَةً لِنَسْلِك...
مغتصباً ربيعَ عُمري...
سارقاً طفُوليَّة أحلامي...
أَسْقَطَتني في مُستنقعِ شَهواتِك...
نَزَوَاتِك...
= = = =
دَعْنِي ...
أَقُولْ لَك...
يَاهَاجِرِي...
بِلَا ما تقاطعْ...
هذِه فُرْصَتِي ...
أنت دمعة عزاءٍ في عيني...
أنت جمرة يأسِ في كيَّانِي...
أشْكي لِمَنْ...؟
 قَسَاوَة همِّي...
أعَاتِب مَنْ...؟
تَعاَسَة حظي... 
رُبما يَنقشع ضباب غضبي ...
عن سَمَائِي...
وتَظْهَر شمس حبِّي...
عن غَدِي...


عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق