آية الله بنشي تكتب: ورد


تسألني يا ورد، لمَ السماء صافية اليوم؟!
أجيبك: لأنّ الحالمون يغطّون الآن في نومٍ عميق ما إن يستفيقوا ستمتلئ السماء سُحُباَ وتهطل عليهم أحلامهم واقعاً لم يحلموا به..
ورد: وماذا يحدثُ لها مساءً..؟!
أقول: لن تكون بذاك الصفاء لأنّ الحالمون من رفقة القمر لا يغريهم نوم وهو مفترشٌ نوره كل الأنحاء، ستكون مليئة بالنجوم المشعّة أملاً ولكلّ منهم نجمته الخاصة دليلة دربه يعرفها من مئات وآلاف غيرها..

تسأليني بعدما ارتوى قلبكِ رضاً.. هل أنتِ منهم..؟!
ترتسم على ثغري ابتسامة بسيطة تمهيداً لإجابة أعقد..
هل رأيتي مطراً أو غيثاً أو حتى قطرات ندى تداعب بلّوري؟!
تقولي: لا 
أم رأيتي أنجماً تضيء ليلي؟!
ذاتها الـ لا..
إذن ماذا تستنتجي؟!
تجيبي: صحيحٌ أنّي لم أرى مطراً لكن رأيتُ سُحُبك، وأكيدٌ لم أشاهد أنجماً بل نجمة رافقتك وبعيناكي وقلبك تعلقت فأرشدت..
لذا فأنتِ منهم ومعهم وستمطر خيراً غداً أو بعد غد..
هكذا قالت ورد..

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق