بيسان يوسفان تكتب: ثائرة في حبك


أخافُ عليكَ من أنثى تقليدية يشغلها المنزل والأطفال عنك، و لا تذكر أول لقاءٍ لكما، 
تنسى أول كلمة حب أسمعتها إياها، بل يصيبها الزهايمر بتاريخ طلبك للزواج بها! 
ليتك تدرك حجم تلك الأشياء وأهميتها الكبيرة، لكنني وبما أنك تحبني أنا، لن أنسى وأريد منك أن تتملكني وحدي، ولا تبصر سواي، أن تبقى معي إلى مماتي وقطع وتين قلبي وأنفاسي الأخيرة، سوف أكون قدرك المحتم ونصيبك المكتوب، أحلامي ستكون معك فقط بأيامي القادمة، والتي رحلت ستبقى تلعن ذاتها على تأخرها بلقائك! 
سأقف بجانبك متحديةً العالم بأسره ولن أهتم للعادات والتقاليد، أنا بقربك سأكون كالفراشة السعيدة بأجنحتها المحلقة بها وألوانها الخلابة، أثبتُ لكَ حجم حبي إليك ويكون مخبأك بين أضلع قلبي وثنايا روحي، سيبقى قلبي يذكرك ويذكر حتى ابتسامتك الأولى له، وقول كلمة "أحبكِ" في المرة المليار تأبى إلّا أن تسبب الرعشة لجسدي كأول مرة نطقها ثغرك إليّ أنا "أحبكِ وأنتِ !
في حينها تم قطع (الأنترنت) ولم أستطع أن أقول لك وأنا ألف أحبكَ يا سيدهم!
 لكنني الآن أقولها: "أحبك وأحبك ولن أبخل عليك بحبي" 

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق