محمود عيسى قيراطة يكتب: الحب فوق كلام الله يعلو


قاطنوّ السّويداءِ يسـرّكمُ العدلُ
خبّـروها أن فتـىً تـاهَ بهِ العقلُ
وأنّـه غدا مجنونَ الغـرامِ متيماً
وأنَّ العقـلَ أحمـقٌ أصـابهُ جهلُ
إن المـواجعَ فـي البعـادِ ألقـت
رحالَها، وكـأنَّ حِمانا لها تحلـو
ياصدفةَ العمرِ إنَّ الهجرَ أشجاني
ولهيبُ شوقي جعلَ جلديَ يغلو
ما حيلتـي وأنا المكبّـلُ بديني؟
طوائفٌ قطعت ببن أرواحنا حبلُ
عانقت روحـيَ المحبةَ مـذ غدت
عينـي فـي مطلـعِ عينيكِ تخلـو
إذا اللهَ حرّمَ الخلوةَ فـي شـرعهِ
فالحـبُّ فـوقَ كـلامِ اللهِ يعلـو
فأشهدُ أن لا جميلةً إلاّ أنتِ ويـ
شهدُ الشهدُ أنّهُ من شفتيكِ يحلو
أنّـى رغـدُ العيـشِ دون عينيكِ؟
وهـل دون الزّهرِ يفرحُ النّحلُ؟
إن كـانَ دينُ الإسـلامِ ديناً يفرقنا
فتعالـي علـى دينِ المسيحِ نَحِلُّ
لقد ذابت روحـيَ فـي البعادِ كـ
فصِّ ملحٍ يذوبُ في الماءِ ويُحلُّ
يوسفيَّة العينين مريميّةَ الشّفتين
شاميّةَ الكتفين، ما لشعرِها مُثلُ
أسيلّ قصيـرّ على الكتفينِ سهلُ
يمـوجُ علـيَّ سـروراً وهو سَبلُ
سِـرُّ الجمـالِ بيـن خصـاله عاشَ
مشرداً، وقبلهُ، لا ما كانَ قبلُ
إن كانَ للحُسنِ فضلٌّ مـن الغنى
فـاخضرُ عينيكِ حتمـا لـه الفضلُ
اليـسَ الله أمـرَ المحبةَ والودادَ
أباسـمِ الله يُشتتُ بيننا شـملُ؟!
أتباعَ المللِ رفقاً بأهلِ الهوى فـ
بعضُ الحبِّ نصلٌ وبعضـهُ مصلُ
أجـاويدُ التوحيدِ أنـا واحـدٌ منهم
وصلتُ اللهَ موحِّداً كمـا هم صلو
صلِ الفؤادَ واصرمِ دونَ قطيعةٍ
فأهلُ الهـوى بـداءِ الهجرِ ابتلوا
دعِ أولـي الدّيـنَ فـي تعصبـهم
فـهُم علـى جثثِ القلـوبِ اعتلوا


مصل: سائل يحقن به الجسم ليكسبه العلاج أو الوقاية
نصل: راس السيف أو الرمح
أسيل: حرير ناعم
أجاويد: م.جويد: رجل دين
أولي: أصحاب

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق