رولا عصام الصيفي تكتب: الموت


يأتي تاركاً ورائه حرقةً في الروح وغصةً في أحشاء العمر
يأتي ولم يكن إلاّ غياباً ينقص الأمل شيئاً ف شيئاً
ترحل أجسادهم لكن عبق ذكراهم لن يخلو تفاصيل حياتنا
كالسم ينشر وجعه في الجزء الأصغر من أعمارنا 
ليرسم لنا حكايةُ بعثرةٍ بين الوجود واللاّ
بذلك إلى اللاّنهاية باقيين في كيان كل من فقدهم 
عميقةٌ روحهم في الوجدان خالدةٌ داخلنا
ليكن ذكرهم مؤبد

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق