مرتضى آل كريم يكتب: هارمونيكا الكلمات



هناك في مكانٍ ما، حيث الخيال يجول
صوت هارمونيكا شجي
يُنذِرُ بولادةِ نغمۃِ إحساسٍ عميق
تُطلق زفّرة أنينٍ طويلة
تتبعها صرخات عزف متقطعة
كأنها تشكي على طريقة جورج زامفير
إختارت أن تعزف " الراعي الوحيد "
هي وحيدة!
لا وتر يعانقها بشوقٍ
ولا ريشة تقبلها بعشقٍ
كانت تنتقل بالمقطوعة وهي ممتلئة الحسرة
تذرف دموع عينها لحناً
كان وجعها يُصدر نحيب نوتات موسيقية
أطلقت (بالدو) غصّة آلامها
أجابها (الري) بوصُّبِ رنَّةٍ يتيمة
و(المي) تناجي (الفا) أسى وحدتها
و(الصول) بينهما تائهاً غريبا
وال (لا ) تعتريها لوعۃ 
و(السي) أطلقت شهقة نغمٍ من عمقِ مشاعرها وإنهارت!
وأنتَ تسمع كل هذا وتشعر به!
يتخلل الى ثكَنات عواطفك
تَصغِ لتأوهاتِ آلةٍ موسيقية
تَأنُّ بحزنِها لقلبِك
تَشعر بإحساسِك يحتَضنُ نغماتها بولهٍ
هذه هي الموسيقى!!

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق