عبد الرزاق سيف يكتب: سأعود


سَلامٌ منْ وَراءَ البِحَار
إٍلیَ وَرَاءَ السدُودّ

سَلامٌ لكِ عَلی عددِ سَنواتُ الحَربِ في وَطَنِنا
علیَ عددِ الرَصاصّ والبارُودّ

سَلامٌ علی عدد سنينَ الصَبر
علیَ عدّد مَنْ غَرِقوا في البَحرْ
علیَ عدد الأشجارْ الخُضرْ
الَلوَاتي َأصبَحنَ سُود!

كم ُقلتُ َلكِ أِنتَظريني سَأعود
وكُنتُ قد أقسمتُ بحبنا
وقبلَ حُبنا أقسمتُ برَبنا المعبودْ

أنتظريني... سَأعودْ
وامسَحي دَمعاتٍ تُشبهُ اللؤلؤةَ
 كانتْ قَد رُسِمتْ فوقَ الخُدود
وابعديِ يَداكيَ الناعِمتانِ عن الَأسلاكَ الشَائِكَةَ التي وَضَعوها علی الحُدود

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

1 commentaires: