حنان حسن تكتب: عشرينية


ها قد أتممتُ عاميَ العشرين
بصدقٍ أقولها:
لقد كان عاماً لطيفاً بكلِّ ما فيه
أفكاره... أحلامه... هواجسه
أفراحه... أتراحه... نوره وظلامه
طموحاته... والجهد والتعب الذي يستغرقه
كان عاماً جميلاً لمن يفقه ذلك
الصراعات الداخلية الساذجة
الأحلام الخيالية والتي قد لا تتحقق مطلقاً
يكفينا سعادةً أننا حلمنا بها يوماً
يكفينا شجاعةً أنَنا مررنا بها
إنه جميل لمجرد أنه العام العشرين
ولكن المفارقة هنا أنني لا أحبذ التهنئة بمناسبةٍ كهذه
فليست هي مناسبة سعيدة أن تودِّع مثل هذه الأعوام
فلنهنئ أنفسنا بمثل هذه المناسبة في الثلاثينات
أو فيما بعد ذلك
أما الأهم والأجمل من كل هذا
هو أن تشعر عاماً بعد عام أنَّك تتقدم بالعقل وليس بالعمر
من غير اللائق أن نحتفل بيومِ ميلادٍ جديد
إنْ كان ذكرىٰ للتقدم بالعمر فقط
لأنك هكذا لم تكبر
أنت هكذا تمر بك الأعوام فقط
لتُنقص من رصيدك القادم من الحياة
إنْ كنتَ قد أمضيتَ عاما بحقه
حلمت وتأملت
تعبت واجتهدت وسعيت وبنيت نفسك
نجحت وفشلت
تقدمت وتعثرت
بكيت وضحكت
أحببت وأحسنت
وتخلصت من أنانية المراهقة القاتلة
تخلصت من عزلتك المقيتة
وتواصلتَ بروحكَ مع العوالِم الأخرىٰ
إذا ما عِشتَ هذا فلْتَقولها بثقةٍ وفخرٍ
أيُّها العالم: لقد كبرتُ عاماً
أيُّها العشرينيون أرجوكم اِكبروا ولا تتقدموا بالعمر.

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق