ضياء الدين الحصري يكتب: فاتنة هي


عيناكِ سماءٌ عذبة وبريقُها نجمٌ
رمشٌ أنتِ رمشةٌ لمقلتيَ
والثغرُ مرسومٌ بريشة عبرية
من ذَا سيفهمُ لغةُ الحسنُ فيها
إذ يراها المرءُ يصيبهُ الولعُ
ويصبحُ ثائراً كما لو أنها حربٌ
فاتنةٌ هيَ وفتونُها فتنةٌ طاغية
والوجهُ الفلُ فيه ينبتُ؛ ووردٌ
أنزلَ من الجنةِ ليعتلي وجنتيها
من ذَا يساومُ حسنُها وبريقها
إذ وزنُ الشعرِ عينيها 
والقافيةُ من خُطاها تكتبُ
لا أفقهُ الشعرَ ولا الوزنَ فيه
إلاّ عندما تلتقي عينايَ عيناها
جمالها جمالٌ يوسُفي جليل
والعفةُ من خصالها كمريمِ

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق