أحلام الدردغاني تكتب: لَيلَكٌ فاتِنٌ



الأَرجاءُ عَطِرَةٌ 
ظِلالُ الأُرجُوانِ تَضوعُ ثِقَةً
نسائِمُ الحَياةِ صافِيَةٌ
والصَّيفُ يَسيْرُ الهُوَينا
مُعانِقًا الخريفَ مُنتَصَفَ الطَّريقِ 
أَوراقُهُ تَتَجاذَبُ ضِحكاتِ أَطفالٍ
أَثوابُهُمُ فاكِهَةٌ شَغِفَةٌ بالجَمالِ
 تُضِيءُ لها الأَروِقَةُ
كأَنَّها النُّجومُ في اخْتِيالٍ
أو الفراشاتُ تُرَفرِفُ
والرِّياضُ في دَهشَةٍ
حالِمٌ سَرمَدِيٌّ أَيُّها المِحوَرُ
أَلرِّيفُ إِزارِي
والمَشْهدُ يَخطُفُ الجمالَ مِنْ ليلَكٍ
تناثَرَ زَهرًا خَلْفَ تَصَوُّراتِي .

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق