صادق بوكو يكتب: صرخةٌ ما



صرخاتُ قلبها تتلاشى 
كالضوء الساقط أمام ناظري 
خصلات شعرها تجرحُ يدي 
تأكل روحي، تخدش قلبي 
غرقتُ بين أمواج عيونها
 سقطتُ كدموعها 
حينها؛ أادركت أنها القبلة الأخيرة 
اللقاء الأخير
الحضن الأخير!
أعلم جيدا أنها لعنتي. 

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق