تيماء الشامي إبنة الياسمين تكتب: أحبني كاتبا


أخبرهم عني قبل أن ترحل يا سيدي، واسدي لي معروفاً إن استطعت، واعلم أن شروطي فيه لا تحتمل.
أخبرهم عني حينما جعلتُ من فستاني المطرزُ حمامة بالغة..
وجعلت قلمك والحبرُ تـوأمان، الأولُ تلميذٌ مجتهدٌ أما الثاني جعلتَ منه نابغة..
وأنا التي جعلتُ من أصابعَ يديكَ فرقة زجل وأنا  من رسمَ خطوط الظلِ والبريقِ في عينيكَ.
أخبرهم ياشاعري؟ أنَ لغتي النافرة على كلِّ جزءٍ من جسدك زرعتها أنا حبةً حبة وكلمةً كلمة.
نثرتها بكلِ تواضعٍ وحنان كالقمحِ في بيادر الحقلِ.
أخبرهم عني؟ وأنَ لي في  قلبكَ ديوان وعلى جذوعكَ ألفَ قصيدة محفورة وعنوان، رويتها بقطراتِ الندى عند كل صباح.
وأنَ لي في ذاكرتكَ المتسعة ترسانة من الحوارات وأجراسُ كنيسة ومئذنة تصدحُ عندَ كلِّ فجر.

أخبرهم أيها  الكاتب أنا التي قدمت لكَ كل صباح فنجان من الشعرِ.
وأخبرهم اخيراً؟ 
أنا التي اكملتُ لك فصل العشقِ وأتممتُ عليكَ نعمة الحب وأبجدية الشعر.
بوحَ لهم يا سيدي إن كان لديك جرأةً، هل هناك أنثى غيري تستطيع أن تفجر ينابيع الشعرِ في أرضك وتزرع الياسمين في تربتكَ الخصبة؟
أخبـرهم إن استطعت أني أحببتك أكثر منـي..!

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق