إبراهيم فقيهي يكتب: وحشية وطن..!


آكل أحلامي ليلا..
لأنسى كل شيئ نهارا
أسافر إلى القديم..
على مركب النسيان
لأتذكر كل شيئ جديد
هو ضد القديم..
وأنام..!
أزيل ذاكرتي بالنهار
لتترك حيزا للعقل
ثم أعيدها بالليل..
لأعيد تراتيل المساء
فالمساء.. عالم الحياة الأخرى
حياة الضعفاء..
هو الوطن الضائع.. المضيع
هو الليل.. ليل النجاة
من وحشية الوطن..
ليل الترصد.. والتضرع..
وحدها السماء من تخفي دموع الفقراء
نجوم الأمل..والقمر نسيان للقهر..
فما دام أنه لا شيئ في الأرض للفقراء
فالأمل في السماء
أفضل..!
كذبوا من قالوا تمطر السماء..
نتيجة تبخر مياه البحر
بل تمطر السماء حزنا..
وبكاءا عن قهر الأوطان.. للضعفاء
تنبت الأشجار والزهور..
بدموع السماء..!
وقلق الشمس..!
لتحيي الأمل في قلوب المنسيين..
لترسم إبتسامة ولو كاذبة
على شفتي المهمشين.. الضائعين.. المقصيين..
هو الوطن المفترس
آكل لحم شعبه..
هو الوطن القاسي
ضارب رقاب سكانه..
هو الوطن..!
الذي لا يعلوا صوتا
فوق صوته..
هو الوطن العابد ظاهرا..
الفاجر.. باطنا..

أرى كل هذا في مرآت العقل..
فأعيد ذاكرتي..
لألا أفكر..
هكذا أفضل..!
ثم أغدوا مسرعا إلى النوم..
فالوطن في الحلم.. ربما أقوم
أسافر إلى مملكة الحلم..
وخيالية صوره
لأنسى العقل.. ووظائفه..
فالعيش دون عقل في هذا الوطن 
أفضل..!

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق