صبا محمد تكتب: ها قد عدت..



بقلبٍ لفظهُ الغياب على قارعة الذاكرة..
أحمل جؤنة من ضنى أُلملم بها بعثرات النفس، وأُحكم بها الروح الشاردة، وألتقط القلب المُعنَّى أضعه بها وأحملها علي ظهر مثخن بخيباتٍ وأمضي..
أزدردُ حصىً وغـُصصاً مؤلمة، وبذات الوقت أريد أن أتقيأ روحاً سكنتني، وكيف أفعل هذا؟ كيف أبتلع وأتقيأ بذات الوقت..!
هل رأيت هذا الوجع الذي يقف بالحلق، فلا قدرة على التراجع ولا طاقة للمضي قدماً..؟
وبالنهاية أراني كتلة صامتة مرصعة بخيباتِ وآلام، تتمايل جراحُها بهيَّةً أمامها ولا يسعها إلا أن تهُش عنها وتُناظرها...!


عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق