بتول معاوية الجاجة تكتب: أشلاء قلب


على قارعة القلب معركة أخوضها من أجله
عنوانها الفوز به
يحسب قلبي أنه المنتصر
و أنا أقاتل وحدي
كأن الكون بأسره ضدي
تحاصرني جيوش الحظ العاثر
قلاع النصيب القاهر
و معها جنود الحب العاقر
فأنّى لي يا قلب أن أنتصر!
أوليس الذي يقاتل من أجل اللاشيء خاسر!
أنت اللاشيء قالها عقلي
أنت الكل شيء قالها قلبي
فكانت بوادرَ فاجعةٍ كبرى
تُرهص بولادة معركةٍ أخرى
بين عقلٍ صارم و قلبٍ مقاوم
كلٌ يأبى أن يخرج من معركته منهزم
ثم انتهى الصراع المرير أخيراً
سقط العقل طريحاً
سقط القلب جريحاً
و ما بين هذا و ذاك وقع الحب أسيراً
يعاني ظلمة الظلم
و يتعزّى بذلك الحلم
أن تُمدَّ له يد القدر
لتأخذ بيده إلى الفرح المنتظر
مؤمناً بأن من ترك أمره لِـلله ما خاب ولا انكسر


عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق