محمود العكري يكتب: حدودٌ تراقصُ بغاءَ السماء



ضبيةٌ تسبحُ في غورِ الطبيعة
تسألُ المجد عن رأيه 
سجدةٌ حمقاء كادت أن تخترقَ السماء بغثةً
راياتُ هوميروس تَكتبُ عِبقَ نواحِ الأسطورة
نداءاتُ استغاثة لمجلسِ السادة والسيدات 
الله يستغيثُ، الله ينفجر، الله أكبر
...
صفٌ من البلهاء داخلَ أيقونات الصورة الثابتة
ثالوثٌ مقدسٌ مندسٌ داخلَ البيداء 
يقتلُ نفسهُ بنفسهِ
ثم يصرخُ: 
أيا مريم؛ أما كان من الأفضل عدمُ قبولكِ للإغتصاب الإلهي! 
النساءُ بعدكِ مستعبداتٌ تحتَ أشعارِ القوى القنابلِ المفككة 
...
ميتافيزيقا الأقحوان الأبيض لا يدرِي سبب الإنتفاضة 
النار تتغذى على الحديد
الحديد يستحيلُ دماً أحمراً دونَ دراية 
اللاتوقعُ يحكمُ عالمَ فوقَ القمر 
أما عالمنا؛ حدث ولا حرج، تحكمنَا طوباوية الغواية 
...
ماء.. الجمهور مغمى عليهِ من العطش
الكلُ عطشى للحياة 
للعيش ونفيِ السمو ونفوذِ قرطاسِ الجيش
سادةُ السعادة لا تدري شيئاً عن كبتِ المناعة 
ضحايانا يومَ العيد تنكشفُ أسرارهم المندسة في الغار
اختراقٌ الضحى وعودةٌ للضوء الأبدي من عالمِ أقلام السردية 
...
ذهول المتفرجين على لوحة دون فنان 
إبداع من نوع آخر 
اشتراك مجاني لإستكمال سهراتِ أنذالِ العبودية
تستمرُ الملحمة دون أي حاجةٍ لتدوينات التاريخ
كنعان ترى من تكون غير ذلك التوهج المزركش بالثرثرة 
ونايٌ حزين لم يعد يفقهُ أوتار تحريكِ صوت السمفونية
...
الفقهاء ينكحون الله بالخير دون أن يفقهوا قول الفعل
قتلُ الوحشِ خارج الوجود 
جودٌ وكرمٌ وباقاتُ أزهار الصّبار 
تندسُ شوكةٌ في قمامةِ الرأي
يُقتلُ الله عبثاً ، الله ميتٌ ، أيحتاجُ الله لأن يوجدَ؟!

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق