محمد الخليف يكتب: محتار

محتارٌ أسقي قلبي 
أم ورُدُكِ
أبدى 

أم أقفُ على محراب
عينيكِ كالأثمِ
إهتدى 

مُعلقٌ مابين خاصرةِ
شمسٍ وقمر وأنا
كالسّدى 

أُعتَقٌ كما العنبُ
وأنتهي خَمرَ
وأخمرُ 

وأخطو على جنبٍ
أذكرُ اسمك 
أهتفُ باسمها 
أنشدُ لها 
وليست سامعة 
كلُّ الكلامِ راحَ 
سُدى 

كل الحروف تناثرت
أشلاءً مخضبة
بالقوافي 
راحت لكِ 
فدى 

يسألن الإناث عنها
من عندنا ؟ فأُجيبهم ؛
هي عنديَّ.

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق