تقوى سامي يوسف شحادة تكتب: اللقاءات المباحة ليلاً




ها هي بدأت دقائق ما بعد الساعة العاشرة مساءاً! وطائر الفرح ها هو جاء يحلقُ فوق رأسي، نبضات القلب تتجدد! أنفاس الحزن تتبدل بالأسعد! شمسٌ تنيرُ بداخلي مع أنني في منتصف الظلام الليلي وكأن ليلي نهاري والنهارُ استقراري وما عاد لليلي مكان! أوراق دفتري تتخابط وكأنها تصدر هذا الصوت لمناداتي! القلم مستعدٌ للكتابة! رائحة الحبر والأوراق تفوح فملئت المكان بعبيرها، الآن فهمت قد حان وقت لقائي عبر أوراقي.


عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق