جيهان طوكسيكا تكتب: عجبا لأمرك القاسي


خرت قواي مُعذبي
وما بقي معي من حبور الماضي
إلاّ القليل..
إستِطانك لدرب قلبي جُنحة
أيقنتها إلاّ مؤخرًا..
ظلّت الذكريات تضجرني
وتحثني
رغمًا عنّي
على نبش آثار المستقبل

ويلي منك معذبي

وعجبًا لأمرك القاسي
ألم تذق من كأس المرّ الذي أذقتني؟
أو تود منّي أن أعيش
في حداد على أناي دهرًا

أترى..

كم أرهق نفسي وأعذبها
أم أنك لأمري لا تبالي
فلما الآن عائد!
لتتركني أغوص وحدي؟
أم لترمقني 
بغرور
ثم؛ تتركني وتختفي.

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق