سيرين اللهاليه تكتب: موسيقى



تُراقص قدميّ لحناً شذياً يُطرِبُ عجزَ روحي،
أُغمضُ عيني وأُبحر مع النغم، أتمايلُ عذوبةً مع الإيقاع، هنا وهناك، كسندريلا البهية، تارةً أرفعُ قدماي حدَّ السماء و تارةً أُمسكُ نوتةً موسيقية وأتثنى، أنسابُ خريراً بين النوتات، يهبطُ رأسي مُطأطِئاً الأرض، أُهدلُ كحمامةٍ
 بيضاء تلعنُ الحرب، تُحيي السلام والرقص، 
أشعرُ بأن نغماتِ الكون تحوطني، تتسابق لتُمسكَ خصري النحيل، أنتشي فرحاً
أُحلقُ على خشبةِ المسرح وسطَ تصفيقِ الجمهور المندهش
(جمهوري هو تلك النغمات)
خصلات شعري تُحلق في السماء معلنةً الحرية، ثم بحركةٍ أخرى تلتفُ حول وجهي لتمسحَ العرق المتدفق من براعم حريتي.

أفتحُ عيني ،أعود لما كنتُ عليه
متقوقعةً على نفسي بكرسي المقعد، مبتورةَ الأقدام، فشظيةٌ ما سرقت أحلامي
أطرافُ أصابعي تُلاعب دميةً لراقصةِ الباليه، وفي طرفِ عيني يسكنُ ملح دمعي.

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق