سليمان محمد تهراست يكتب: آثام الاستفهام



 كُلَما كَتبْتُ نَص قَصَيدةٍ؟
        دَخلتُ جَهنمَ الرّبِ دُخولًا
وَلماذَا كُلمَا رأيتُ وَجهَ شاعرٍ؟
         غُفِرَ مَا تَقدّمَ منْ ذَنبِي
ولمَاذَا كُلما ابْتسمَت امْرأَة؟
        أَفقِدُ الذَاكَرهْ
يَا إلهي بحقِ سمواتِك وأراضِيكْ
           بحقِ حُقولِ الأَسَى
                   ونَوافِذ الدّمع
     ارفَع عَنا آثامَ الاستفهامْ
     وكُنْ ليسَ كمَا تريد
حِينئذٍ قالَ الرّبُ:
      لمَرةٍ واحِدَهْ


الإبتساماتإخفاء