دلال برّو الساحلي تكتب: لا أعود من رحلةٍ لن تنتهي


****
أُساكن حجُرات الحجر،
عمرها الزمني سبع بِحار .. 
أُساكن قاع الحصار تدحرجاً ، 
عند قطرة دمي فردوس بكاء ..
و ملائكة ، تَنذرُ قرابين 
السماوات ، تحتضر طحينٌ و ماء
و تضيء لِعزلتي شموع هَباء
أعذارٍ محترقة .. ؟
جُدرانٌ بيتي تَبكي زاويتي 
المحطّمة ..
كثيراً أُعاني رغبةَ الصُراخ ..
كم يشتاقك صدري أمّاه ،
و يشتاق لطاقةِ الحنان
بين ذراعيك  ، و فصولٍ 
كانت بها خُضرة عيناك 
ثماراً لكل هياكل الأديرة ،
أُساكن الحجرَ أُماه لا البشرْ ...
***

عن دعوة للتفكير

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق