سيرين الخزامي تكتب: عاشقة


أجيد قوانين الكتابة..
لكن أشفق على تلك الورقة البيضاء..
فأنهاك عليها حبرا! أشبعها بالكلمات..
أخط عن ذلك العشق الكامن داخلي
لا أدري ماذا أكتب.. وكيف أكتب.. 
الشيء الوحيد الذي أعرفه أنني عاشقة..
فلكل إحساس خاطرة؛ وهذه إحداهن..
حبيبي! بعثرتني..
أشعلت فتيل ثورة في قلبي وعقلي..
لقد احتللت صفاء ذاكرتي!
وقلبي يدق بقوة  تخترق صفوف ضلوعي 
شتتت تركيزي صورتك..
محدثة ضجة خر لها البدن 
حتى خلت أنني عاجزة أمامك..
كلمات جبانة محشورة بحنجرتي ترفض الخروج..!
أنوح كالحمام.. أسكب دموع الخوف من أغلال المستقبل.. فوئدت أمالي الصغيرة بالبوح بهذا الحب الجارف.. حتى ضاقت بحواجزي..
لا أعلم لما بحت لك أيتها الورقة وهذا القلم عن قلبي المعذب..
أدور بضياع الغرفة الحالكة التي أضاءها نور القمر.. عاد شلال الدموع يتقاطر.. سأحاول السقوط في بحر النسيان!
كسكيرة أثملتها مرارة الحياة.. أستند على مكتبي لمواصلة الكتابة..
أو بالأحرى لوضع نهاية لهذا الحب.. 
ستنتصر الأوقات على النبضات مجرد الانغماس في القراءة والكتابة 
تنهدت باستسلام.. استجمعت بقايا قوتي ولملمت "مشاعري"
وأشهرت راية السكون والنسيان

عن Mohamed Mechbal

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق